السياسية

وزير موريتاني يتنازل عن نصف ممتلكاته بعد تصويره في مشهد مخل بطريقة سرية

تطورت بشكل لافت وسائل مراقبة الازواج بعضهم للبعض فلم يعد الهاتف الوسيلة المثلى للمراقبة بل تحولت المعركة الى السيارات فبعض النساء تتجسسن على ازواجهن من خلال كاميرات مثبة بطريقة فنية في السيارة ترصد حركاته وتحركاته
في موريتانيا دخلت هذه الوسيلة الرقابية مؤخرا على استحياء حيث ظهرت في البداية مع بعض الشباب الذين تعمدوا تصوير الفتيات في اوضاع مخلة وتداوبها فيما بينهم قبل ان يخرج الامر عن السيطرة ويتم سجن شاب وفتيات وقعن في فخ التصوير عبر كامرات مثبة في السيارة
آخر هذه التطورات هو قصة زوجة احد الوزراء التي ابانت عن خيانته لها مع فتاة يافعة

وفي تفاصيل الرواية ان زوجة وزير ذهبت بسيارته الخاصة إلى خبير في المعلوماتية ونصب فيها كاميرا بطريقة ذكية فلم يكتشف الوزير المسكين الكامرا وواصل علاقته المشبوهة مع فتاة لم تتجاوز من العمر 20 سنة وبعد ايام اخذت الوزيرة سيارة زوجها وذهبت بها إلى خبير المعلوماتية حيث اكتشفت خيانة من العيار الثقيل لزوجها الوزير مدعومة بفيديوهات , رجعت الزوجة إلى المنزل وهي تحمل في جعبتها مفاجأة من النوع الصادم ودعت زوجها الى الجلوس معها بحجة انها ستطلعه على فضائح ارتكبتها شخصيات سامية وتم تصويرها ليستجيب الزوج لطلب زوجته مستبشرا ضاحكا لكن المفاجئة كانت مدوية الزوج نفسه هو بطل الفيلم الذي اخرجته زوجته وصورته بحبكة عالية
بدأ الفيلم الصادم بمشاهد من المشاهد (الزوج) وهو في و ضعية مخلة بالشرف ليغمى عليه من وقع الصدمة وفداحة المشاهد
استغلت الزوجة ضعف الوزير وقالت له اعلم ان هذا الفيلم لم يراه غيرك بشرط ان تتعهد لي بأنك لم تطلقني أبدا مع ألتزامك بعدم خيانتي مرة أخرى وتكتب لي نصف مالك وإلا سنقوم بتسريب الفيديو لوسائل الإعلام قبل الزوج المسكين بالعروض جميعا مقابل عدم نشر الفيديو .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى