السياسية

صدمة في موريتانيا لاصدقاء وحلفاء بيرام بعد خطابه الناري ضد الوطن

خلال الفترة اعطي النظام الحالي قيمة كبيرة للنائب اليرلماني بيرام وتم استقباله استقبال الابطال في مقر لجنة حقوق الإنسان ورغم ذالك كله وقف في منصة دولية وقال بان موريتانيا هي آخر معاقل لابرتايد ويبدو بان خطاب اصبح لديه خطابان الاول محلي يعلن تقدم الدوة في محاربة مخلفات الرق والثاني دولي يصف من خلاله موريتانيا باوصاف عنصرية بغيضة وبعيدة عن الحقائق اول من رد عليه كان رئيس لجنة حقوق الانسان الذي يتمتع بعلاقات قوية 

أحمد سالم ولد بوحبيني،  الذي قال ، بإن لجنته تفاجأت  بتصريحات الناشط السياسي والحقوقي بيرام ولد الداه ولد أعبيد مؤخرا، مشيرا إلى أنها تتنافى مع الجو القائم من انسجام بين الجهات العمومية ومنظمات المجتمع المدني وهيئات حقوق الإنسان. 

وأضاف ولد بوحبيني، إن البلد يشهدُ انسجاما في هذا الطرح، وكان من الأجدى له أن يساهم النائب بيرام فيه، وفق  تعبيره. 

وتابع ولد بوحبيني في رد على خطاب بيرام،خلال  تكريمه بجائزة الشجاعة من طرف قمة جنيف لحقوق الإنسان   ” كنا نتمنى أن تكون مساهة بيرام إيجابية وواقعية وتنتهز فرصة هذا الجو، لأن هو أول من أشاد به”.

ووصف رئيس لجنة جقوق الإنسان، خطاب بيرام  بأنه يذكرُ  بأسطوة العبودية وبأسوار العبيد والأغلال، مشيرا إلى أن العالم تجاوز هذه الفكرة، وفق تعبيره. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى