السياسية

الكشف عن هوية آخر العشاق الشجعان في موريتانيا هوية وصورة

وهشام الكبير يبقي هشاما
كانت آخر رحلة قبل الإغلاق عائدة الى عاصمة الضباب حيث يضرب كورونا بخيله ورجله فقررر ان يكون على متنها وفاء للعشرة وقياما بالواجب .
ربما هو آخر شجعان العشاق فلم يترك زوجته تكابد وحيدة آلام المرض ووحدة السكن بل عادفي ليلة ليلاء ليؤكد لها ان الحب باق وان الوفاء موجود
تحيتي للرئيس أحمد ولد داداه ليس لنظافة يده ولا لصبره على الظلم والقهر ولا لحلمه عن ظالميه ولكن لأنه عاشق شجاع
محمد يحي آييه 
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى