السياسية

موريتانيون للغزواني لغتكم الجميلة في خطاب رمضان لا تطعم الشعب خبزا

اللغة ماتجي فالمرجن:
أثنى بعض الأصدقاء على جزالة خطاب الرئيس بمناسبة رمضان والحقيقة أنني كمواطن آخر مايهمني هو فصاحة الرئيس!!!
بالنسبة لمعظم الموريتانيين المطحونين بالفقر والوباء كان الخطاب مخيبا للآمال !!!!
لم يتضمن خطاب غزواني أي زيادات في الرواتب أو إجراءات خاصة لصالح السواد الأعظم من الناس الذين يصومون رمضان هذا العام في ظروف استثنائية بكل المقاييس!!!!
لم يخفض الأسعار خاصة المحروقات التي أصبحت برخص التراب عالميا !!
لذلك اقترح على المطبلاتية الجدد إراحتنا من الثناء على جمالية لغة الرئيس لأنها ستكون عامل استفزاز آخر لدى فقراء
ترهقهم لغة الأمعاء الخاوية ولايتفرسون في العبارات كثيرا ولايقيمون لها وزنا
من لايجد قوت يومه ويقعده حظر التجول عن تحصيله لاتهمه لغة الخطابات الرئاسية !!!!
في النهاية اللغة ماتجي فالمرجن!!!
رحم الله العقيد أعلي ولد محمد فال لم يكن خطيبا مفوها لكنه كان رئيسا منصتا لآهات شعبه
وزاد الرواتب والمنح زيادة لم يفعلها رئيس قبله أو بعده!!
ولا أعتقد أن كثيرا من الموريتانيين يتذكرون خطاباته التي بالكاد كان يستطيع أن يكملها لعدم درايته باللغة لكنهم بالتأكيد يتذكرون أياديه البيضاء وأثره النافع في حياتهم !!!!
الصحفي عبد الله ولد سيديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى