السياسية

الكشف عن ملابسات وفاة مصابة بكورونا في المستشفى الوطني

أكد مركز الاستطباب الوطني أن السيدة ميمونة بنت اليسع التي أعلنت وفاتها امس الثلاثاء (26 مايو 2020) بكورونا، وصلت مركز الأمراض المعدية قبل يومين، قادمة من مستشفى الشيخ زايد، بعد تأكيد إصابتها بالفيروس، و “منذ وصولها وهي تحت الرعاية الطبية اللازمة، حيث لاحظ الأطباء المشرفون على متابعة حالتها فور وصولها حاجتها للرعاية الطبية الفائقة،

وقد تطلب منهم ذلك وضعها تحت المراقبة المكثفة لحظة بلحظة”.

وأضاف المركز في منشور على صفحته بالفيسبوك حمل تعزية لأسرة الراحلة، أنه “نظرا لكونها أصلا تعاني من فشل كلوي، تم استدعاء دكتور أخصائي في أمراض الكلى (رئيس قسم أمراض الكلى والتصفية بالمستشفى الوطني) لمعاينة حالتها والتكفل بها وقد أشرف بنفسه على مراقبتها، حيث أظهر التشخيص الذي أجراه لها إصابتها ب “صدمة إنتانية” ” Choc infectieux ” نتيجة إصابتها بفيروس “كوفيد19” وقد جزم أخصائي أمراض الكلى بعد المعاينة الدقيقة لحالتها بعدم حاجتها لحصة تصفية”، وفق نص المنشور.
وشدد المركز على توفر مركز الأمراض المعدية على جهاز تصفية متنقل جاهز، تم جلبه للحالات المشابهة لحالة السيدة الراحلة، “حفاظا على سلامة المصابين، وسلامة مرتادي مراكز التصفية في مستشفياتنا”.
وارتفع عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في موريتانيا إلى 13 حالة، سجلت سبع منها في اليومين الأخيرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى