السياسية

تفاصيل جديدة للتحقيق مع احمد ولد عبد العزيز المقرب من عزيز في نواكشوط

قررت اللجنة البرلمانية استدعاء ثلاثة من مقربي الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، إضافة إلى وزير الطاقة والمعادن محمد ولد عبد الفتاح، الذى تقرر استدعاؤه للمرة الثالثة فى قضايا تتعلق بععض الملفات المفتوحة للتحقيق خاصة قطاع الطاقة والمعادن الذي شهد فسادا كبيرا ،وسيتم إستداعاء المجموعة الأسبوع القادم قبل غلق مسطرة الإستدعاءات وتقديم التقرير النهائي للبرلمان 15 من الشهر الجاري .

أما بالنسبة لمقربي ولد عبد العزيز فهم محمد الأمين ولد بوبات أحد مسيري مصانع ولد عبد العزيز، وأحمد ولد عبد العزيز ابن عمه وحافظ أسراره ورجل مهماته الخاصة، كان إلى جانبه عشية “اعمارت اطويله”المثيرة للجدل ، ومحمد ولد امصبوع زوج ابنته الذي حصل في الآونة الأخيرة على الكثير العقارات والصفقات والأعمال الناجحة .

مصادر مقربة من اللجنة البرلمانية أكدت للعلم أن استداعاء هؤلاء الثلاثة، جاء إثر شرائهم الكثير من العقارات المميزة التي تم بيعها بطريقة ملفتة في نواكشوط وفي نواذيبو ،هذا وكانت اللجنة وقفت خلال الأسبوع الماضي أثناء زيارتها لنواذيبو على ملفات عقارية ضخمة فى المنطقة الحرة، وذات أهمية أكبيرة، ولها علاقة بهولاء الثلاثة ، الأمر الذى اكتملت به صورة ضلوع هؤلاء في الملفات العقارية المفتوحة أمام اللجنة ،وهكذا تقرر استدعاءهم لتسائلهم حول الموضوع.

ويتهم بعض سكان نواذيبو وخاصة فى منطقة كبانو رؤساء المنطقة الحرة السابقين بمصادرة أراضيهم بدون وجه حق، ومنحها لنافذين فى نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز على نحو عملية سطو في وضح النهار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى