السياسية

صورة وقصة العالم الذي اغضب الرئيس الموريتاني كلامه

بعد انقلاب 16 من مارس 1981 الفاشل وبعد القبض على قادة الانقلاب وأثناء محاكمتهم السريعة استدعى الرئيس محمد خونه ولد هيدالة الإمام الفاضل الراحل بداه ولد البصيري وطلب منه أن يصدر فتوى بهدر دم الضابطين الراحلين أحمد سالم ولد سيدي وكادير باعتبارهما “محاربين” تجيز الشريعة قتلهم!!!!
فرفض بداه إصدار الفتوى وقال لولد هيدالة
“أنتومه الصنادرة ألا كيف أكلاب الخلاء اللي منهم استفرد بصاحبه يأكله والشريعة ذا ماه فيه من جيهة”
استشاط ولد هيدالة غضبا ووقف ثم غادر المجلس!!
لعل وصف العلامة بداه رحمة الله عليه لضباطنا الإنقلابيين هو أبلغ وأدق وصف لهم على الإطلاق!!!
عبد الله ولد سيديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى