السياسية

فضيحة كبيرة في شركة المياه الموريتانية وأنباء عن إقالة مديرها العام

كتب  المدون سيدي احمد التباخ 

فضيحة فواتير شركة المياه اليوم واضحة: سعر المتر المكعب من الماء يختلف حسب الاستهلاك الشهري، إنه يحسب ب 99 أوقية قديمة قبل أن يصل الاستهلاك 20 متر مكعب، وحين يتجاوز الاستهلاك تلك الكمية فإن السعر يرتفع الى 280 أوقية للمتر المكعب. ما حدث هو ان الشركة قامت باحتساب فترة الاستهلاك (التي تلت انتهاء فترة مجانية الماء) وادمجتها في فاتورة واحدة، وهو ما يرفع كمية الاستهلاك بالطبع الى ما فوق 20 متر مكعب، فاصبح السعر 280 اوقية للمتر المكعب الواحد.
هذا مستوى متقدم من خداع المواطن، لان الشركة حسبت مجموع الاستهلاك دون تجزئته على اشهر الاستهلاك،
وبالتأكيد فإن اي عملية حساب طبيعية بمعدل شهر استهلاك واحد سوف تعيد الاسعار الى مستواها الطيبعي، وبالتالي تعود الفواتير بسكل تلقائي الى طبيعتها.
3- الغريب في هذه القصة هو ان شركة المياه “ردت معطى الرئيس”،، فخامة الرئيس تكرم على مواطنيه بمنحة شهرين من مجانية الماء فجاءت الشركة الآن لتسترد الخسائر رغم انها لم تخسر اوقية واحدة، فالدولة قامت بدفع تكاليف هذه العملية في حسابات الشركة، اذن الشركة سرقت على الدولة وسرقت على المواطن!! 
من جهة اخري توقعت مصادر متعددة ان تؤدي هذه الفضيحة إلي إقالة المدير العام لشركة المياه في مجلس الوزراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى