السياسية

ولد السالك يكشف تفاصيل خاصة عن إستيلاء عزيز على قناة الساحل

كشف الإعلامي المخضرم، الزمیل أباه ولد السالك، جانبا من خفایا صراعھ مع نظام الرئیس السابق محمد واد عبد العزیز حول مشروع تلفزیون موري فیزیون الساحل الذي كان مشروعا أعده منذ 2005 وسعي لبحث عن شركاء مالیین لھ لإطلاق القناة، قبل ان ینتزعھ ولد عبد العزیز منھ من خلال احد رجال الاعمال المقربین منھ.

وقال أباه ولد السالك انھ التقى ولد عبد العزیز فى مكتبھ لغرض عرض مشروعھ الإعلامي ولیس لاجل بیعھ، وقدم لھ عرضا عن المشروع وكلفتھ المالیة المنخفضة وھو ما أغرى ولد عبد العزیز تصمیم المشروع وكلفتھ،

طلب منھ دون تفاوض او نقاش ان رجل الاعمال بھاي ولد غده لیكون الشریك المرجعي لي فى مشروع القناة، كما قام عزیز وبجرة قلم بشطب اسماء جمیع المساھمین السابقین فى المشروع من أصدقاء ولد السالك ومن ضمنھم المصطفى ولد الامام الشافعي.

واضاف الإعلامي أباه ولد السالك، فى مقال نشره الیوم، ان ولد عبد العزیز قال لھ خلال اللقاء “اضرب على الجمیع وأبدأ بي انا نفسي”.

غیر انھ بمجرد بث التقاریر الأولي للقناة امر الرئیس بھاي ولد غده بالعمل على التخلص من أباه ولد السالك.

ومنذ تلك اللحظة تعرض لمختلف انواع الضغوط والتھدیدات، وامتنع المساھمون عن دفع تعھداتھم بتوفیر 250 ملیون أوقیة لتمویل القناة، وتأخرت رواتب حوالي ثلاثین من الصحفیین الشباب والفنیین لثلاثة أشھر، ورغم كل ھذه الضغوط رفض ولد السالك التنازل عن الخط التحریري الذي رسمھ للقناة.

وبعد استقالتھ من قناة الساحل رفع اباه ولد السالك دعوى قضائیة لدى الغرفة التجاریة بمحكمة نواكشوط الغربیة ضد رجل الاعمال بھاي ولد غده، غیر انھا ظلت منذ 2012 فى درج مكتب القاضي لان لا احد یستطیع استدعاء ولد غده.

 

أقلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى