السياسية

عزل ولد بدر الدين من الأمانة العامة لحزب UFP

اتهم السفير السابق إسلكو ولد أحمد إزيد بيه من سماه “الرئيس مدى الحياة لحزب اتحاد قوى التقدم” بالإقدام على “تصفية رفيق دربه سياسيا” في إشارة للأمين العام للحزب محمد المصطفى ولد بدر الدين. 

وربط ولد إزيد بيه في تدوينة نشرها على حسابه على الفيسبوك بين ذلك وبين ما سماها محاولة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني “التنكيل سياسيا برفيقه الذي أوصله سدة الحكم” متهما إياه بـتسخير “موارد البلاد المادية لزيادة ميزانية الجمعية الوطنية بأكثر من ثلاثين بالمئة، واكتتاب ستين محاميا”.

واستغرب ولد ازيد بيه أن يتم ذلك “في وقت يتحدث فيه البعض بإسهاب كاشف عن الأخلاق”. 

ومن جهته قال رئيس حزب الرباط الوطني من أجل الحقوق وبناء الأجيال السعد ولد لوليد أنه لم ينخدع أبدا “بنضال أبناء الاقطاعيين” مستدركا بقوله “وحدهما  كدياتا مالك جالوا و العميد بدر الدين ” هما من يمكن أن يطلق عليهما بجدارة لقب مناضلة و مناضل” بحسب تعبير ولد الوليد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى