السياسية

وزير يقول مرتزق عراقي هو من اطلق لقب مليون شاعر علي موريتانيا

اول من اطلق على موريتانيا بلد المليون شاعر.. هو المرتزق العراقي يونس بحري..وساعتها كان سكان موريتانيا اقل من 700000 نسمة ويعمه في الامية الابجدية منهم قرابة 600000 رغم ذلك فهناك من يعتبر هذا الكذبة الصاروخية حقيقة علمية يجادل عنها.
أول من أطلق على موريتانيا اسم بلاد المنارة والرباط هو الصحفي “القومجي” الخليل ولد انحوي…والمضحك في هذه التسمية المشتقة من ملحمة المرابطين انهم لم يتركوا هنا رباطا ولا منارة…!
تركوا منارة جميلة في مراكش…ورباطا في كل ركن من المغرب والاندلس…وهنا …هنا…يبدو انهم كالبدور اللواتي كن هنا.. واليوم قد رحلوا.
ولم المح من السجم بنانا مخضبا…لكي استلطف بكاء الباكين عليهم.
التعابيرالميتافورية ليست حقائق تعتمد في الخطاب السياسي..فمثلا حين اسمع من يتحدث عن المحظرة الشنقيطية يغمرني شعور ما ببساطة مدارك المتحدث فشنقيط لم تطلق على كل اهل موريتانيا فمنهم الولاتي كاهل الحوض ..ومنهم التيشيتي …ومنهم الفوتي …والمحظرة لم تكن طريقة حصرية لاهل موريتانيا بل هي طريقة التدريس في كل العالم الاسلامي وقد وصلت كل دول العالم الى ضرورة تجاوزها وابدالها بالمدرسة الحديثة…وادخلت المواد الدينية في مقرارات المدراس الجمهورية ليتم بذلك رفع اي تحفظ على مقرراتها الموافقة للعلم والعقل والشرع.
انني لا اعرف لماذا نوبات الشوق لتلك العصور الغابرة…؟
النهضة يجب ان تبنى على الحقيقة…والحقيقة تقول ان المدرسة الجمهورية يجب ان تكون الزامية كما هي بقوة القانون.. ويجب ان تكون عصرية ..ويجب ان تكون مجانية.
الدعاية السياسية …والتلاعب بالصيغ البيانية ليست احسن طريقة للنهضة.
الوزير السابق والمحامي محمد ولد امين
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى