السياسية

تفاصيل خاصة عن ما جرى بين الوفد الموريتاني والصحراوي حول الأحداث الأخيرة

جرى اللقاء بين الوفد الموريتاني ونظيره الصحراوي في مدينة بير أم اكرين فكانت تشكيلة الوفد الصحراوي رباعية بقيادة الأمين العام لوزارة الأمن والتوثيق ورئيس المحكمة العليا ومنسق إيواء الإحتياط وموظف في وزارة الداخلية فيما ترأس الوفد الموريتاني والي تيرس زمور السيد إسلم ولد سيد مرفوقا بقادة بعض الأجهزة الأمنية وحاكم وعمدة بير أم اكرين.

الإجتماع جاء بدعوة من السلطات الصحراوية التي تحدث وفدها في البداية فبين أسفه على ما جرى في ضواحي بير أم اكرين والإعتداء على المواطن الموريتاني من طرف منقبين صحراويين وأعلن براءة الصحراويين من مثل هذه التصرفات التي لا تنم عن أخلاق الصحراويين ولا العلاقة الوطيدة التي تربطهم بإخوتهم الموريتانيين متعهدا بأن ينال المعتدون جزاءهم على فعلتهم فيما أجاب الوفد الموريتاني عن أن مثل هذه الأحداث وغيرها لا يمكن أن تؤثر على العلاقات الأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين مطالبا بضرورة تجاوزها خدمة للصالح العام وطالب الوفد الموريتاني الوفد الصحراوي بالعمل على المساعدة من أجل إعادة سيارة رباعية الدفع للمواطن الموريتاني الشيخ ولد أحمد الشيخ من نوع هيلكس مرقمة بالرقم  6144AX00 كان قد اختطفها مواطن صحراوي خلال الأحداث التي شهدتها منطقة للتنقيب قرب بير أم اكرين لكن الوفد الصحراوي تفاجأ بالخبر مضيفا أنه لم يكن على علم بالحادثة وتعهد بالبحث عن السيارة المذكورة من أجل إعادتها إلى السلطات الموريتانية تمهيدا لتسليمها لصاحبها.

و ساهم هذا الإجتماع المشترك في طي صفحة تلك الأحداث ومهد لإستئناف التنقيب في ظروف طبيعية بالمنطقة المذكورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى