السياسية

مطالب بالتحقيق في وفاة الشاب محمد السالك وسجال بين الصحة الموريتانية والسفارة التركية

دعا عدد من السياسيين والنشطاء لإجراء تحقيق عقب وفاة شاب قبل يومين كانت وزارة الصحة الموريتانية قد تعهدت بنقله إلى تركيا لتلقي العلاج. 

فيما تسببت وفاة المواطن في سجال بين وزارة الصحة الموريتانية والسفارة التركية بنواكشوط 

وأعلن قبل يومين عن وفاة الشاب محمد السالك، وذلك بعد صراع مع المرض،

 

احتجاجات قمعتها الشرطة

  

ونظم عشرات النشطاء اليوم السبت وقفة احتجاجية وسط مدينة نواكشوط، للمطالبة بإقالة وزير الصحة ورفضا لـ”تقصير الوزارة التي تعهدت بنقله للخارج بهدف العلاج”.

 

واستخدمت الشرطة القوة لتفريق المتظاهرين في محيط ملتقى طرق مدريد وسط نواكشوط.

 

واتهم المتظاهرون وزارة الصحة بالتقصير وتجاهل الوضع الصحي للشاب محمد السالك.

 

 

 ردود وزارة الصحة

 

 

وكان مستشار وزير الصحة أحمد بداها، قال في تدوينة عبر حسابه على فيسبوك، إنه بعد ما علم بتدهور الوضع الصحي  للفقيد تواصل معه وأخبره عن وضعه الصحي وعن الخطوات التي قام بها للحصول على رفع خارجي على مستوى الشؤون الاجتماعية “كما أطلعني على لقائه مع معالي الوزير، وطلبت منه تزويدي بالأوراق والوثائق التي بحوزته عن طريق الواتساب، وهو ما قام به في نفس الليلة”.

 

وأضاف:” في صباح اليوم الموالي طرحت الموضوع على معالي الوزير، وشكرني على موافاته بأخباره، واتصل حالا على المسؤول المعني بالموضوع، وسأله عن ما استجد بخصوص ملف المرحوم محمد السالك، وأمره أن يعاود الاتصال بالأتراك من جديد في موضوعه قبل العاشرة من صباح اليوم الموالي تواصلت مع المرحوم محمد السالك، وأطلعته على ما استجد علي، ووجدته، رحمه الله، على علم مسبق بما قلت له”.

 

وتابع:” لتوضيح ذلك، فمحمد السالك، رحمه الله، تم ابتعاثه إلى تركيا في إطار اتفاقية تربطنا بها، وفي الأثناء أظل كوفيد العالم وأغلقت تركيا أمام المرضى الوافدين إليها، ليس من بلادنا فقط، بل من أكثر من 50 بلدا آخر، وقد تمت دراسة ابتعاثه، رحمه الله، إلى وجهات أخرى، إلا أن وضعه والعلاجات التي يتطلب استبعدت ذلك الاحتمال، وأمام ذلك بقيت مراجعة الأتراك في موضوعه مستمرة حتى قبل أيام قليلة، أمس طالعتني تدوينات حول وضعه الصحي، رحمه الله، واتصلت أنا شخصيا بالمسؤول عن ملفه لأعرف منه الجديد، لكن الله قدر وما شاء فعل”.

 

 

تعليق السفارة التركية

 

وقد عبر السفير التركي بنواكشوط  جيم كاهيا أوغلو، عن عميق الأسى والتأثر لوفاة هذا الشاب.

 

وأضاف في تدوينة عبر حسابه على فيسبوك:” ليس من العدل الزج باسم تركيا في الجدل الذي أثارته وفاته، فقد  حصل على تأشيرته بمنتهى السرعة وكان ذلك منذ وقت طويل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى