السياسية

خبیر یكشف تفاصیل تھریب الذھب خلال عشریة ولد عبد العزیز

كشف المھندس الشیخ شكرود محمد صالح، تفاصیل حول عملیات تھریب جرت للذھب خلال عشریة الرئیس السابق محمد ولد عبد العزیز.

وقال في تحقیق أجراه:

“جاء في خطاب الوزیر أمام البرلمان “خلال سنة 2020 ،أنتج الاستخراج الحرفي للذھب 600.5 كیلوغراما بقیمة تزید على ملیار أوقیة وخلق 45 ألف فرصة عمل مباشرة وأزید من 97 ألف فرصة عمل غیر مباشرة.”

لا شك أن ھناك خطأ في ھذه الأرقام فمعدل سعر الذھب في 2020 ھو 1867 دولارا للأونصة مما یعني أن قیمة 5600 كلغ ھي حوالي 368 ملیون دولار أي 129 ملیار أوقیة قدیمة (13 ملیار جدیدة بدل الملیار الوارد في خطاب الوزیر الأول). ھذا التضارب في الأرقام ذكرني بتحقیق نشرتھ رویترز في العام 2019 عن الذھب الإفریقي.

توصل تحقیق وكالة رویترز للأنباء عن الذھب الإفریقي إلى خلاصة مفادھا أنھ یتم تھریبھ بالملیارات إلى مدینة دبي.

التحقیق أشار إلى أن الواردات الإماراتیة من الذھب الإفریقي ارتفعت من 3.1 ملیار دولار في عام 2006 إلى 1.15 ملیار في سنة 2016.

التحقیق اعتمد على المعطیات المتوفرة من خلال قاعدة بیانات الأمم المتحدة للتبادلات التجاریة comtrade .

تحوي قاعدة البیانات ھذه على معطیات التبادلات التجاریة لأكثر من 170 دولة. تقوم ھذه الدول وبصفة طوعیة بمشاركة تفاصیل وارداتھا بما فیھا البلد المصدر، وكذلك تفاصیل صادراتھا بما فیھا البلد الوجھة.

رویترز قامت بمقارنة ما صرحت الدول الأفریقیة المشمولة في التحقیق (لیس من بینھا موریتانیا) بأنھا صدرتھ من الذھب إلى الإمارات مع ما صرحت الإمارات بأنھا استوردتھ من ھذه الدول.

وقامت رویترز بمعالجة المعطیات بین 2006 و 2016 ،وتوصلت إلى ما یلي:

1 .واردات دولة الإمارات من الذھب الأفریقي ارتفعت من 67 طنا عام 2006 إلى 446 طنا لعام 2016.

2 .معطیات الجمارك الإماراتیةلـ2016 تشیر إلى استیرادھا للذھب من 46 دولة إفریقیة،بینما تشیر معطیات قاعدة بیانات الأمم المتحدة comtrade إلى أن 21 دولة فقط صرحت بتصدیرھا الذھب إلى الإمارات.

3 .المعطیات الإماراتیة تشیر إلى استیراد 15 ملیار دولار من الذھب من القارة الإفریقیة، في المقابل لم یتجاوز ما صرحت بھ الدول الافریقیة 5.7 ملیار دولار. إذن نصف الذھب المصدر من القارة الأفریقیة إلى الإمارات لم یسلك القنوات الرسمیة.

4 .الدول الأكثر تضرر ھي: مالي، تانزانیا، غانا، توغو، كامرون، وبنین.

ماذا عن موریتانیا؟ في العام 2012 بدأت حمى الذھب في موریتانیا وتوجھ الكثیرون إلى استخراج الذھب “السطحي” لذلك ارتأینا أنھ من المناسب معالجة بیانات ً التبادل التجاري بین موریتانیا والإمارات ابتداء من ھذه السنة.

قمنا باستخدام نفس قاعدة البیانات المذكورة أعلاه، وباتباع نفس المعالجة التي قامت بھا رویترز، وقد توصلنا إلى ما یلي: حسب بیانات الجمارك الإماراتیة فان واردات الذھب من موریتانیا بین عامي 2012 و2018 بلغت 6141 كلغ من الذھب، ووصلت قیمتھا إلى 210 ملیون دولار.

في المقابل فإن الكمیة الواردة في البیانات الموریتانیة ھي أقل بكثیر إذ لم تتعد 871 كلغ (أي فقط 15 %مما صرحت جمارك دبي بأنھ وصلھا)، بقیمة 26 ملیون دولار. كیف یمكن تفسیر غیاب ما قیمتھ 184 ملیون دولار من البیانات الموریتانیة؟

ھناك تفسیران أساسیان محتملان:

– التفسیر الأول: ھو نقص أو عدم دقة البیانات الموریتانیة فیما یخص مادة الذھب. لكن ھناك ما یصعب الأخذ بھذا التفسیر وھو كون نتائج نفس المقارنة بین البیانات الموریتانیة والسویسریة (التي ھي الوجھة الأساسیة لذھب تازیازت) تظھر فارقا أقل بكثیر من المقارنة مع .

ففي الفترة ما بین 2012 و2018 تظھر البیانات الموریتانیة تصدیر 50 طنا (حوالي ملیار وتسع مائة ملیون من الدولار) من الذھب إلى سویسرا بینما أظھرت البیانات السویسریة استیراد 54 طنا (ملیارین وأربعة وتسعون ملیون دولار). إذن فرق 7 إلى 8 في المائة في الحالة السویسریة، وھي فوارق یمكن تفسیرھا، مقارنة مع 85 إلى 87 %في الحالة الإماراتیة.

– التفسیر الثاني: ھو بكل بساطة أن ھناك عملیات تھریب للذھب وھذ التفسیر ھو ما رسا علیھ التحقیق الذي قامت بھ رویترز. معلومة أخرى استوقفتني خلال جمعي لھذه البیانات وھي تصدیرنا لـ713 كلغ (حوالي 36 ملیون دولار) من الذھب لمملكة سواتیني في جنوب القارة الإفریقیة. سوازي لاند أو إسواتي كما قرر الملك تسمیتھا مؤخرا، بعكس دبي، لیست وجھة معروفة للذھب. ھي مملكة تعاني الفقر والفساد وتحوم حولھا شبھات كثیرة كملجإ لأموال الثراء غیر الشرعي. ً

ختاما، أرجوا أن تكون الحالة الموریتانیة استثناء لما تشھده القارة الإفریقیة من تھریب للذھب و أن یسعفنا من لدیھ تفسیر لھذه الفوارق، من المسؤولین أو من غیرھم، بما یرفع اللبس.

كما أغتنم ھذه الفرصة للتذكیر بأھمیة توفیر المعلومات عن النشاط المعدني، وتسھیل الحصول علیھا. لقد اتخذت موریتانیا في أیلول 2005 قرارا مھما بانضمامھا لمبادرة الشفافیة في الصناعات الاستخراجیة، إلا أنھ وإلى الیوم ھناك صعوبات كبیرة في الحصول على المعلومة. على سبیل المثال لم أستطع الحصول على أرقام التعدین الحرفي لا في موقع البنك المركزي ولا موقع وزارة المعادن ولا موقع مكتب الإحصاء. كل استراتیجیات النھوض بقطاع الصناعات الاستخراجیة محكوم علیھا بالفشل إن لم تبدأ بالشفافیة.

رابط تقریر رویترز …https://www.reuters.com/article/us-gold-africa-smuggling-exclusive-idUSK رابط قاعدة البیانات comtrade /https://comtrade.un.org Like 1 googleplus

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى