السياسية

الكشف عن ظاهرة خطيرة لدي السائقين في نواكشوط

هناك ظاهرتان مقلفتان فى العاصمة لابد من تشكيل لجنة قطاعية حكومية لدراسة اسبابهما والبحث لهما عن علاج
* عصبية السائقين
* تطوع المختلين عقليا بتنظيم المرور فى محاور طرقية عديدة من العاصمة بعضها مختنق مروريا على مدار الساعة
ويجب أن تضم اللجنة الحكومية القطاعية
* رئاسة الجمهورية
* الوزارة الأولى
* وزارة الصحة
* وزارة التجهيز والنقل
* وزارة الشؤون الإسلامية
* خبراء فى الرقية
* استشاريون فى شؤون( أهل بلليطور)
هاتان الظاهرتان تمكن لأي كان ملاحظتهما
فالسائقون لايكفون عن الشتائم والنرفزة وسط الزحام ومن أشهر عباراتهم
( يوضعك خرص كدامك
اشواعد يخزيك لاتخلين
مشين تحراكك ومشين ذاتك
مرها اعليك صرتك ما توخظ اوذينات بيك
خلين نوخظو إيفظميك
فظمة هاذى امره ذاك هوالحك عن سيركيلاسيوه مبلوكيه هي منخلعة متغابين اعليها فيتيسات
خرص كدامك يكعمك انت راكب وت والل احمار صوفاج
ادفع الهيه الاكلهم يشرى اكلاطه ورخصة سياقة وايكوم ايفركص إيفرغ لدمية
درواتك لا ايطاطيك اولااينبت اكطاطيك )
اما المختلون عقليا فيرابطون على ملتقيات الطرق وهم عالبا اكثر كفاءة حتى من قدماء شرطة المرور وضباط امن الطرق
يمسك احدهم عصاه وباشارة منها ينضبط المرور
منهم من يستعين بحجارة وعجلات واخشاب لإغلاق منافذ التهرب من طابور السيارات ومنهم من يلبس زيا متكاملا للدرك اوالحرس اوالشرطة بكامل شاراته وعلاماته
ومنهم من يكتفى بقميص عسكري دون( اكسسوارات) ومنهم من يكتفى بالبنطلون وحده ومنهم من يتجرد من المحيط والمخيط
يعملون بصبر وشجاعة وتحمل من الخامسة فجرا حتى ساعات متاخرة من الليل مكتفين من الرواتب والعلاوات بما يجود به عليهم سائقون ومارة من نقود واطعمة ونحوذلك
ليتنا نجد تفسيرا وعلاجا لهاتين الظاهرتين الغريبتين ولربما تنفرد بهما عاصمتنا عن بقية مدن العالم والكواكب القريبة من الأرض اوالبعيدة عنها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى