السياسية

وزير السابق يشكك في أهمية مهرجانات الدعم ويدعو الى توزيع تركة النظام السابق

 
 
نفس الوجوه التي كانت بالأمس تتحشد مع عزيز تتحشد الان ضده والسبب بسيط انهم قوم املكوا من يحكم زمام أنفسهم.
لا قناعة بمشروع…ولا محبة لشخص كل من يستتب له الامر فهم أعوانه بكل برود وكل بجاحة.
اشك كثيرا في أهمية هذا النوع من الداعمين…واعتقد ان تصدره للمشهد وبهذه الفورية لا يخدم النظام.
مصلحة النظام الحالي تكمن في إعادة توزيع تركة النظام السابق وتكليف شخصيات جديدة وبخطاب جديد قيادة هذه المجاميع وتذويبها في الكتلة الشبابية الداعمة لمحمد ولد الغزواني .
على المدى القصير ستقضي ثقافة التواصل الفوري والسريع على الانساق الفولكلورية المستهلكة.
فهم تلك الحقيقة الإعلامية سيوفر كثيرا من الجهد والمال.
 
 
من صفحة الوزير السابق محمد أمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى