السياسية

هوية الصحفي الموريتاني الذي إرتجل نشرة على الهواء بها بيان مجلس الوزراء

من عبقرية هذا الصحفي انه يوم كان رئيس تحرير مركزي في اذاعة موريتانيا سنة 1984تعرض لموقف حرج ولكنه خرج منه مرفوع الرأس .
هذا الموقف حدث لبراهيم ولد عبد الله في يوم الأربعاء من شهر يوليو من نفس السنة حيث وقع على ملفات النشرتين يالعربية والفرنسية وذهب الى بيته وحين حان وقت تقديم النشرة الفرنسية جاء الصحافيان الداه ولد عبدي وسيل ابراهيم وقدماها وذهبا .
وعندما حان وقت تقديم النشرة العربية الساعة الرابعة قدم محمد محمود ولد ابراهيم اخليل ومحمد ولد خرشي ولم يجدا ملافات النشرة ولم يبقى على موعدها سوى ربع ساعة
فقام قسم المراقبة في الاذاعة بالإتصال على رئيس التحرير ابراهيم ولد عبد الله الذي جاء على الفور ودخل الاستديو وقدم النشرة مرتجلا إياها رغم ان من ضمن عناصرها الاخبارية اجتماع لمجلس الوزراء وفيه تعيينات ومراسيم .
ولكنه وبعبقرية فذة قدمها بجدارة اذهلت الجميع .
القصة ليست من نسج الخيال ولكنها حيقية رواهالي اكثر من طرف ولم اسمعها من ابراهيم .
سمعتها من من عاصره في الاذاعة يوم كان لمهنة الصحافة طعم .
ابراهيم صحفي عملاق وكاتب من العيار الثقيل منسي في بلد لايحترم الا الإمعات واصحاب النفوس السودة والقلوب الوسخة
 
 
من صفحة الصحفي والمدون محمد احمد العاقل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى