السياسية

مراقب في قسم الماستر يروي قصة مثيرة حدثت مع طالب في العام 2013

راقبت سنة 2013 على احد اقسام الماستر في جامعة انواكشوط .. بعد مرور نصف ساعة طلب مني أحد الطلبة حاجة لكي يبول فقلت له ان يصبر فقال لي لاأستطيع .. “لاهي انبولكم هون توف “… فقلت له انتظر وأشرت إلى سيدة كانت تراقب معي بمواصلة المراقبة حتى اخرج مع الطالب ..
وخرجت معه فعلا نحو الحمام ودخل ووقفت انا في الخارج انتظره … بعد دخوله سمعت صوت اوراق تتفركك عنده في الحمام … ويبدو انه جلب معه الاسئلة وبدأ يحلهم في الحمام … بعد دقائق قدرتها كافية لأي شخص مهما كان مصابا بالاسهال او الامساك فلابد ان ينتهي … لكن الطالب لم يخرج فناديت عليه فخرج بعد ثواني ….
ذهبنا نعا الي مقر الامتخان وفي الطريق مددت يدي الى ورقة في جيبه واخذتها فإذا بها أجوبة الامتحان … مزقتها وقلت له تفضل بدخول قاعة الامتحان فدخل وهو مصدوم من شدة فشل خطته …. لكنه كان محترما وطلب مني السماح فسامحته ……
#الاختلاس فكرة لاتموت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى