السياسية

معلومات جديدة من أسرة الشاب الموريتاني الذي تم قتله

قال تعالى :{..وزنوا بالقسطاس المستقيم ؛ذلك خير وأحسن تأويلا } وقال تعالى :{ كل نفس ذائقة الموت } لقد تابعنا -مع الفاجعة التي أدمت قلوبنا وأبكت عيوننا وأكلمت أفئدتنا ولاتزال تحزن القلوب وتفطر الأكباد منا – ماتناقلته الوسائط الاجتماعية في مقاطعة مقطع لحجار عن حادثة قتل الطفل ليلة البارحة غدرا واجراما وبوحشية تامة لاتمت للقيم الاسلامية ولا للعادات المجتمعية بأية صلة البتة ونود التوضيح لما يلي :

1- القتل ليس شجارا بين القتيل والقاتل فقط ؛ وذلك ما بينه التحقيق والوقائع وسليم المنطق وراجح العقل

2- تولت القتل عصابة مكونة من ستة أشخاص بشخوصهم وصفاتهم مثلوا عملية القتل واعترفوا بها؛وذلك حين تتبعهم للمرحوم من مكان اللعب “سيت ” إلى مكان الجريمة

3- العصابة جميعها حين العملية كانت لديهم الآليات ولم تكن عليهم ملابسهم؛ولم يمسسها دم وهو ماتفطن له وكيل الجمهورية؛وتلك دلالة على حرفية الجناة وسوء تدبيرهم

4- الجناة حاولوا التخلص من الجثة وإخفاء أمرهم ولكن الله فضحهم قرب فندق “اجملان ” فألقي القبض عليهم …

5- الجناة جميعهم تحاموا الفقيد ومكروا به واستعملوا له آلات القتل خوفا منه وسوء تقدير لعاقبة القتل ..

6- نهيب بالجميع لتحرى الدقة والحقيقة؛واحترام الأسرة المفجوعة ومجتمعها وجيرانها وقرابتها؛وترك التحليل والكذب والتلفيق والله الهادى إلى سواء السبيل .

نقلا عن موريتانيا اليوم 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى