السياسية

بلدية عرفات واحد وعشرين سنة من المتاجرة بالدين

تعتبر بلدية عرفات من اكبر واضخم التجمعات السكنية في العاصمة نواكشوط واكثرها تخلفا في المنشآت والخدمات التي تساعد المواطنين علي سهولة الحياة ومنذ وصول حزب تواصل ذو الميول الإخوانية للبلدية  توقف بشكل نهائي اي تقدم ملموس لحياة المواطنين واقتصر الامر علي المتاجرة بالخطاب الديني الذي وصل علي اساسه الحزب لقيادة البلدية حيث يصور معركته في كل مرة علي حرب  لصالح الإسلام وإنتصار له وفي هذا الإطار دائما أطلقت بلدية عرفات أمس عمليتها السنوية لتفريش المساجد،

حيث تم خلال الحفل إطلاق عملية تفريش 20 مسجدا موزعة في أطراف البلدية أقتنيت لها 5536 مترا من أجود أنواع الأفرشة مع ان المساجد الموجودة في البلدية لم تكن يوما خالية من الافرشة ولا يوجد مسجد يتم بنائه من  دون افرشة لكن نفس المنهج المتبع قبل عقدين من الزمن في هذه البلدية لا يوجد فضاء واحد صالح لتنزه المواطنين وممارسة الرياضة واكثر من ذالك حين تم إنشاء ممر محترم لممارسة الرياضة بين كرفور المعرض والدايات الثلاثة في نهاية عهد الرئيس السابق عزيز رفضت البلدية المحافظة عليه للسكان وتركته يتحول إلي مجمع للقمامة والنفايات رغم ان الامر لم يكلفها سوي بضع حراس لديها منهم الكثير للمحافظة علي هذا الشارع الوحيد الذي كان يمكن ان يصلح للترفيه لدي سكان البلدية الاكثر كثافة في نواكشوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى