السياسية

موريتاني يطلع الشرطة علي مجموعة من القتلة واللصوص تفاصيل

اليوم في حدود الساعة 19:00 كنت أمر في أحد شوارع حي (لعوينة) كان يمر بجانبي ثلاث شباب كان أحدهم يتكلم بصوت مرتفع لدرجة يجعلك تلتفت إليه قال أحدهم للآخر إذهب إلى المنزل وأحضر لي السكين سوف نقتل (فلان) اليلة. أسرعت قليلا لابتعد قليلا ثم توقفت غير بعيد منهم لاتمكن من حفظ ملامحهم
كان أحدهم يملك علامة بارزة في الوجه وهو الشخص الذي أمر بإحضار السكين توقفت وحملت هاتفي وإتصلت مباشرة على الرقم 117 وأخبرتهم بما حصل ثم طلبو مني أن اتبع الجماعة من بعيد وأن اراقبهم إلى حين وصول الدورية
كنت اتظاهر بأني ابحث عن سيارة أجرة حتى بدأت الجماعة بالتحرك ثم توقفو غير بعيد مني وقال أحدهم وكان يترنح (سكران) أسرع وأحضر السكين ونحن سوف نذهب إلى(كذا) وسوف نعود (فلان) دور إموت اليلة
تفرقت الجماعة عند كرفور المشروع قمت بإعادة الاتصال بالرقم ليخبروني إن الدورية في الطريق كنت احاول ان أراقب الجماعة من بعيد ولكن بسبب كثرة معارفي لم أعرف أي دخلو بعد طول ملاحقة
بعد قليل وصلت سيارة الشرطة مفوضية الجديد2 وفيها أربعة أفراد ثم وصل مفوض الجديدة 1 وبعد قليل اتصلت شرطة لعوينة.
ركبت مع المفوض وأخبرته بالقصة لنبدأ رحلت البحث لابرة في كومة قش بعد ساعات من البحث في الشوارع والاسواق
أخبرت المفوض إني تعبت وأشعر بالبرد وأن عليا تغيير ثيابي بعد وصولي إلى المنزل تم الاتصال بي من إدارة الأمن واخبروني ان سيارة تابعة للإدارة متجه الى منزلي وطلبو مني مرافقتهم من أجل البحث عن العصابة
وصلت السيارة وتوجهنا إلى الأماكن المحتملة الي يمكن أن نجدهم فيها ولم نعثر على شيء
كنا ننوي التوجه إلى حي صالة وفجئة ظهر مباشرة أمام أضواء السيارة المجرم صاحبة العلامة البارزة في الوجه أمامنا مباشرة صرخت في الشرطي (اكرد عندك) نزل عناصر الشرطة وكبلوه ووضعوه في السيارة
شعرت ساعتها بنوع من الفرح لا يوصف
تعرف عناصر الشرطة على المجرم وكان صاحب سوابق
تم إيداع المجرم عند إحد مراكز الشرطة
في أثناء حديثي مع الشرطي أخبرني الشرطي المداوم في المفوضية أن رقم هاتفي الذي إتصلت به على إدارة الأمن موجود عند جميع المفوضيات وأن الأوامر وصلت الجميع بالاتصال بي والبحث عن المجرمين حتى أنه اخرج لي الورقة التي وصلتهم وفيها إسمي وجميع ارقامي
تم إبلاغ مدير الأمن بإلقاء القبض على أحد عناصر العصابة وهو الذي كان يتصل كل دقيقة هو ونائبه
قام عناصر الشرطة بإعادتي إلى المنزل واخبروني أنهم مسكو بداية الخيط وسوف يتم القاء القبض على البقية.
شكرا الإدارة الجهوية للامن على مستوى مدينة أنواذيبو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى