السياسية

كيف كانت ردة فعل وزير الصيد على تقرير حول استنزاف الصيد في موريتانيا

أثار صدور التقرير عن استنزاف الثروة الحيوانية حفيظة الرأي العام.

وقد عبر وزير الصيد وهو في زيارة لنواذيبو أنه سوف يحارب هذا الإستنزاف بالطرق والوسائل القانونية أثناء لقائه ببعض الفاعلين في القطاع للتشاور معهم حول كيفية إصلاح قطاع الصيد .

وحسب بعض المعلومات فإن الوزير يحمل تكليف شخصي وصارم من الرئيس الذي يتحرى أن يقدم له خطة شاملة للإصلاح بعد ثلاثة أسابيع ،تقوم على هدفين مركزيين :
 المحافظة على الثروة .
 ومرتنة القطاع أي زيادة نسبة المردودية على البلد بأقصى ما يمكن .
وقد التقى الوزير في جولة ثانية في نواذيبو بعد الجولة الأولى في نواكشوط بجميع الفاعلين الوطنيين في القطاع الذين تقدموا له ببعض المقترحات أهمها :وضع آلية وقانون جديدة لهذه الاستراتيجية تساعد على تطبيق دائم وعام وأن تكون هناك اجراءات علمية مصاحبة لتطبيق هذه القوانين .
 نقص الجهد المضاعف على الثروةً خاصة بالنسبة لمصانع الصيد وكذلك بالنسبة للأخطبوط .
 تغيير دفتر الإلتزامات وضع آلية للالتزام .
 وقف وتقليص دخول فاعلين كبار غير وطنيين يمثل مجهودهم استنزافا كبيرا للثروة عن طريق نظام الحصص لتي تمنح لفاعلين لا علاقة لهم بالقطاع ويدخلون شرائك هدفها الاستنزاف .
هذا ومن المتوقع أن يعود الوزير إلى نواكشوط لإعداد خطة عمله لتسيير قطاع يعاني من مشاكل عميقة وخطيرة بالنسبة للمستقبل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى