السياسية

صورة العالم الذي وجه إسائة لفظية في مهرجان حماس للموريتانيين

ستمعت لبوسوير الذي حكاه بنبرة غير شاعرية “الشيخ” محمد آبواه أمام قادة “حماس”، والذي أساء فيه وسط ضحكات الغلمان – واصل امصيريف بعد – إلى القوميين العرب.
على منظمي هذا الحفل أن يعتذروا لإخوتهم من خيرة أبناء الأمة، من من حمل همها قبل ولادة الغلمان أنفسهم وما زال إلى اليوم حاملا له، عن ما تفوه به الشيخ ضد القوميين العرب وأمام ضيوف أجانب.
عزاؤنا أن ما كتبه الشيخ وحكاه لم يكن بمتعة الشعر العربي ورقته وبلاغته، ولم يكن بوقار أنظام أهل العلم وفوائدها، بل كان ألا ش وخلاص أستغفر الله العظيم.
مبيردكم انتوم حضور القوميين ، لم لم تتركوا لهم المسرحية وتنصرفوا؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى