الأخبار

الوزراء يحرمون من عطلتهم السنوية لهذا السبب ( تفاصيل )

أعلنت الحكومة الموريتانية أن أعضاءها لن يحصلوا على أي عطلة هذا العام، بسبب الأوضاع الصحية الصعبة الناتجة عن تفشي فيروس «كورونا» في البلاد، مشيرة إلى أن الوزراء سيبقون «في حالة استنفار دائمة».

وكانت الحكومة الموريتانية تخصص شهر أغسطس من كل عام لمنح عطلة أسبوعين للوزراء، يتناوبون عليها، حتى لا يتعطل عمل الحكومة.

ولكن هذه القاعدة ستتغير هذا العام، لأن البلاد تعيش منذ أسابيع على وقع موجة ثالثة عنيفة من جائحة «كورونا».

وقال المختار ولد داهي، الوزير الناطق باسم الحكومة، خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء، إن «التعليمات» التي صدرت في مجلس الوزراء تقول إن «الوزراء لا يحصلون على العطلة» هذا العام.

وأضاف ولد داهي أن الوزراء الذين عملوا خلال العامين الماضيين دون الحصول على أي عطلة سيحصلون على «إذن تغيب عن المكاتب».

وأوضح الوزير أن هؤلاء الوزراء سيبقون «في حالة استنفار دائمة؛ يتابعون ملفاتهم بشكل دائم، ويمكن أن يستدعوا لمهام في أي وقت»، وفق تعبيره.

ولم يكشف الناطق باسم الحكومة أسماء الوزراء الذين سيحصلون على إذن تغيب عن مكاتبهم، ولكن من الواضح أن عددهم محدود لأن أغلب أعضاء الحكومة جدد، ولم يمض عليهم عامان في الفريق الحكومي، بمن فيهم الوزير الأول محمد ولد بلال الذي تمت تسميته قبل عام فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى