الأخبار

المسجد السعودي بنواكشوط عرضة للتبول والقمامة تفاصيل

ناشد عبد الله ولد سيدي ولد عبد الرحمن، وهو متطوع وأحد القائمين على الجامع السعودي في نواكشوط، السلطات لتوفير الحماية والحصانة للمسجد أمام المسلكيات التي لا تليق بحرمته.

 

وقال ولد عبد الرحمن في تصريح للأخبار إن المسجد يعاني من غياب الحراسة، وهو ما جعله عرضة للتبول والقمامة واتخاذه مرتعا للأطفال والمراهقين خارج أوقات الصلاة.

 

وأضاف أن بعض الأشخاص يتخذون من المسجد مكانا للنوم وخصوصا في شهر رمضان، مشيرا إلى أن البعض يتبول في قناني الماء ويلقيها في الحائط.

 

ولفت المتحدث إلى أن غياب الحراسة يتسبب في إغلاق أبواب حائط المسجد من طرف الباعة وأصحاب السيارات، وأن بعض الجنائز التي تصل للصلاة عليها يتعذر إدخالها بسبب سلوك هؤلاء.

 

ووجه ولد عبد الرحمن طلبا بتوفير الحماية والحراسة للمسجد، إلى كل من الرئيس محمد ولد الغزواني ووزير الداخلية ووزير الشؤون الإسلامية وإدارة الأوقاف والمساجد والمجلس الأعلى للفتوى والمظالم ولجنة حقوق الإنسان وجميع السلطات المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى