الأخبــار

إتهمت النيابة العامة في ولاية نواكشوط الغربية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بالتسبب في "تأخير إكمال إجراءات البحث، برفضه التعاون، وتسريع الإجراءات".
وقررت النيابة العامة تمديد قرار منع الرئيس السابق ولد عبد العزيز من مغادرة ولاية نواكشوط الغربية، إلى حين انتهاء إجراءات البحث الابتدائي.

كشفت الاعلامية والمدونة منى الدي على صفحتها بالفيسبوك ماقالت إنها ودائع مصرفية مجمدة في البنوك الموريتانية،وقد أظهرت الارقام الحجم الكبير للمبالغ المودعة والتي سيتم وضع اليد عليها في انتظار احالة الملف الى القضاء، تفاصيل ذلك على النحو التالي:

نفا مصدر رسمي مقرب من القصر الرئاسي ماتم تداولھ  على نطاق واسع حول عزم فخامة الرئیس محمد ولد الشیخ الغزواني إجراء تعدیل وزاري على حكومة معالي الوزير الاول  محمد ولد بلال .

المصدر ذكر في نفس السیاق أن لدى السلطات العلیا توجھا آخر ھو إعفاء عدد ممن شملھم التحقیق قصد تفریغھم للدفاع عن أنفسھم .

المصدر ذكر بالإسم تحدیدا كلا من :

أكدت بعض المصادر المطلعة، بأن وزارة الصحة الموریتانییة تسببت في أزمة لعشرات الموریتانیین الذین غادروا البلاد خلال الأسابیع الأخیرة، بعد تخفیف الإجراءات الإحترازیة لمواجھة "كورونا".

وقالت ذات المصادر، إن الأزمة ناتجة عن توفر ھؤلاء على نتائج فحص PCR خطیا، وھو ما تحفظت علیھ السلطات الغابونیة، بإعتبار أنھ كان من المفروض أن تكون النتائج مطبوعة.

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search